Go to channel

هَهَتِعٰډيُ؟

426
يقول : توفّيت حبيبتي وحِسابها على الفيس بوك لا يَزال مُفعلاً لكّنه مهجور ، مهجور جداً ، كذلك الفراغ الذي بداخلي ، صورتها لم يتمّ تحديثها منذ 3 سنوات ، ولم تنشر فيه أيّ منشور ، لكنني لا أزال أرسل إليها ، أصبّح عليها كلّ صباح وأمسّي عليها ، أعايدها كلّ عيد ، وأهنّئها بعيد ميلادها ، أحزن عندما لا تتذكّر هي عيد ميلادي، ممّا زاد حاجتي لطبيب نفسي، هو أنّني أرسل إليها كلّ ما يحُزنني و بأدق التفاصيل ، أحكي لها ، أفضفض لها ، لمِ أتركها يوماً واحداً مُنذ أن رَحَلَت ، ربما جنون ! لكن كلّما رنّ هاتفي لإشعار أفتحه بسرعه ، لعلّها ردّت..