َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.

245
Public channel
Open in app
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
77
- لم أبكي حين غادرتني لكنني بكيت حين استيقظت صباحا ، حملت هاتفي لأكلمك ونسيت أنك منذ الليلة الفائتة لم تعودي لي ، بكيت حينما أغلقت باب غرفتي علي أحصل على بعض الراحة وحاصرتني ذكرياتك في كل زاوية و ليس هناك مفر ، بكيت حينما قابل أصدقائي وتجاهلوا سؤالهم المعتاد عنك بل سألوني عني هل أنت بخير ؟. لم يكن ألم غيابك ما يبكيني و لكني بكيت ألما عندما أحسست فجأة بهذا الفراغ الذي خلفته ورائك ، أنا الآن حين أفر ...
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
66
: ݪۅ ضاݪييَن غݛبهَهہ ۅݪا ݪچمتَك هَهايَيہ ◜.
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
55
- ۅٚحَتىٰ ﭑذِا ټݛجَع بعدِ ټݛجَع غݛيبۧ .
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
66
- مٛـَنہ آعـتَزلہَ آݪنـاس ، سَلِمَ مٛـَنہ شَـࢪهُـم .
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
65
انَا تائةه ولم اعلمَ ماهَي إضراباتِ !. . انَا اغرق كمَا لو اننَي ريشةه حزنُ !. . هَل انا ڪَتلة حزنُ ورماد مهموم ام ماذا !.
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
58
حَزني كحزن حارس مقبرة ، وحيد ، لايمُكنه ان يسمع اي صوت غير اصوات ﭑلحَشرات ، بارد كبرود الموتىَ ، صدئ كدميه ابنتهُ المتوفيه ، ككتابَ تجمعت عليه العناكب ، كبيت ﭑثريَ سلبت ارواحَ اصحابه ، وورثته الاشباح والحيواناتِ المشردهَ ، كضريح بلا ﭑزهار كجسد بلا روح ، كقلبَ لا ينبض ، كالحياه بلا اكسجينَ ، كصوت النجده لشخص عالقَ في بلده مجهورة ، اسف لنفسيُ حاولت ان اصف حُزني لكن لن تشعر به ما دمت لم تمر ما مررتُ ...
َِ𝗟 ٌَِِ𝗦ِ𝗮ٌَِ𝗯،َََِِِ🎀َِ•.
98
انيَہ رينَاد ࢦقبَي ݛنۅٰ عُمݛيہَ عشِرينَ ححَالين جَامِعهَ ـاݪسَنه، ممَتڪبرهُ ولاهيَك معنِدي اصدقاءُ وشخص مفضِݪ وحديَہ ڪࢦ ۅقتِيہَ ݪتاخذِ نضرهُ عِݪيهَ ۅانت متعݛفنيہَ وبسَ ـاحبكمہَ ِ🦋ِٰ.