Go to channel

روايات

71
نايف : خله يدخل قام نايف من مكانه الاب : وين رايح نايف : يقول الحارس في رجال بده إياني ضروري قلتله يدخله المجلس قام الاب ونايف واخوانه للمجلس وكانت الصدمه لنايف الاب : حياك تفضل محمد : والله مستعجل بس فيه امانه لكم عندنا وحبيبنا نرجعها لكم ما نبغيها ورمى عليهم ريم إلي تعب جسمها من كثر البكاء نايف : بس حنا ما نبيها وانا متبري منها محمد : مشكلتك وطلع بدون ما يسمع كلمة زيادة منهم نايف : بعصبية انا قلت لها من اول إني متبري منها الاب : والحل نايف : الحين اخذها على دار الايتام دخلوا النسوان بعد خروج محمد الام : تخسى بنت سارة نربيها خذها لاقرب مزبلة وارميها هنااك... نايف : لا يمه رح اوديها لدار الايتام ومسك يد ريم النحيلة وهي تسمع كلامهم وتنظر لهم بضياع وحيرة ومشى نايف وهو يجر فيها وقفه صرخة هزت البيت من ابوه وقف انت غبي ناسي انها بإسمك ودك تشوه سمعتنا ودك يقولون عني رمى حفيدته بدار الايتام ؟ اسمع هاي غلطتك وانت بتتحمل مسؤوليتها ربيها عندك وما بدي اشوف رقعة وجها ببيتي فاهم ولا بجمعاتنا بتجيبها فاهم ؟! وطلع بعد ما ضرب الباب وراه بقوة نايف من القهر رمى ريم من إيده على الارض ركضت الهنوف اخته المتزوجة وصرخت بوجه انت ما عندك دم ؟ ما في بقلبك رحمة ؟ طفلة شو ذنبها ؟ صرخ نايف : الهنوف اختصري مش رايق لك الام : اطلعي بنت الحسب والنسب وش ملبسيتها كانت ريم ترتدي ملابس قديمة وغير مرتبه حتى ملامحها غير واضحة من كثرة البكاء نايف تنفس بقهر : ونظر إلى ساميا زوجته وسألها وش رايك ؟ ساميا : أنا ما لي دخل بدك تربيها عندك ربيها بس انا مش مسؤوله عنها . نظرت للباب شافت ميري مبتسمة وهي داخله ميري : اليوم انت روح معي اسجل في مدرسة نظرت لها وهي تتذكر لما امها كانت تخبرها عن المدرسة وإنها رح توخذها وتسجلها بنفسها بالمدرسة وتعرفها عالبنات ويصير لها صاحبات تلعب معهن وتضحك وتركض تنهدت بألم نفسها يا عالم تركض بمكان وسيع بس هاذي امنيتها تركض وتدور حول نفسها ! متى تطلع من هالمكان ملت منه !! تنادي أمها بقلبها وينك يمه تعالي خذيني من هنا تعالي هنا وخذيني ودخلت في نوبه من البكاء ركضت لها ميري تهديها وترضيها وتخبرها عن المدرسة ظنت ميري انها بتبكي خوف من المدرسة تمسكت بميري بزيادة مسحت ميري دموعها وقفتها وسحبتها للحمام وريم مثل اللعبة تحركها ميري غسلت لها وجهها وجهزتها ولبستها ملابس عادية وخرجت من باب الغرفة وهي تمسك بإيد ريم كانت ريم تحس نبضات قلبها تنبض بسرعة خايفه كيف رح تواجه الناس كيف رح تكون حياتها مو مصدقة إنها خلاص طلعت من سجنها ينتابها شعور ملخبط تحس بالفرح والخوف بنفس الوقت نزلن من الدرج الخلفي لجهة الباب الجنوبي( البيت له باب رئيسي من الجهة الشمالية وباب فرعي من جهة الجنوب ) بناء على الاوامر يطلعن من هناك مشت مع ميري وكانت بقمة الهدوء وصلوا للبوابة الخارجية ركبوا مع السايق وانطلق فيهن للمدرسة وصلت ميري وريم المدرسة كانت ريم خايفة كثير وتمسكت بميري كان شعور الخوف والرهبة مسيطر عليها ..... شدت على يدها ميري حتى تحسسها بالامان ونزلن من السيارة متجهات لداخل المدرسة ..... كانت ريم تلتفت حولها كانت تشوف بنات كثير من عمرها مع أمهاتهن حست بغصة بحلقها ليش أمها مو معها زي باقي البنات بلعت غصتها ومشت مع ميري للإدارة دخلت ميري وتبعتها ريم شافت ريم حرمة (المعلمة) لابسة نظارات ومظهرها يدل إنها قوية كثير وعصبية نظرت الابله لميري بتكبر بعد ما مدت ميري لها ملف ريم الابلة نايفه بتكبر: وين أمها تيجي تسجلها أما أمهات اخر زمن !! نظرت للملف وقرأت اسم ريم الكامل لوت بوزها بنت الحسب والنسب ما يكلفون نفسهم يسجلون اولادهم يرسلوهم مع الخدم وفي نفسها غريبة بنت من هاذي العائلة تسجل في مدرستنا وظلت وهي تكتب بملف ريم وهي متعجبة و مستغربه !!!! كملت كتابة وخبرت ميري إنه الاسبوع الجاي هو الدوام وبلشت تعطي لميري محاضرات إنه الام لازم تهتم في بنتها ومن هذا الكلام وريم تسمع وتشعر بغصة من كلام الابله ما راعت شعورها وهي تتكلم عن أمها إلي تتمنى لو تشوفها مرة وحده وترتمي بحضنها كانت تقنع نفسها إنها أمها أكيد فاقديتها وبتبكي لفقدها مثل ما هي بتبكي على فقدان وبعد أمها عنها صحت من سرحانها على هزت ميري لها نظرت حولها وجدت نفسها امام البيت إلي هو بنظرها سجنها متى طلعت من المدرسة وركبت السيارة ووصلت البيت ما تدري كانت منسجمة بأفكارها لدرجة ما شعرت بما حولها !!! نزلت من السيارة خطوة للامام وخطوة للخلف ما ودها ترجع للسجن ودها تركض وتهرب بس وين تروح ؟ حتى مكان بيت امها ما تعرفه ؟ نظرت للامام شافت ميري سبقتها ومشيت قدامها اسرعت في المشي حتى تلحق على ميري بدون ما تنتبه تصادمت مع كائن حي صغير ووقعت فوقه قامت لحتى تشوف بشو صدمت نظرت شافت بنت اصغر منها شكلها كيوت سمعت صوت