Go to channel

هيلينِ .

38
وَصفُها قائلاً: كَانَ شعرُها القصِير يُبِهُرنَي وَعَينِاهَا النَاعِسّه تِغْمُرنَي وَكَلامُها دَواءٌ لقَلبَي وَكَانِت يَديُها الناعَمه تُلامِس روُحِ.