مقالات من الواقع

451
Public channel
Open in app
4
‏تعَدينا مَرحلة العِتاب راحَة البال أولى .
4
كان سيكفيني حينها أعتذار صادق ووردة بدلًا من تركي حتى اهدأ ، هدأت بمفردي بعد عدة أيام وعلمت أنك شخص لا يؤتمن على حزني وقلبي.
4
بوسعي أن أعود وكأن شيئا لم يحدث ، وبوسعي ألا أعود وكأن كل شيء حدث ، لكن .. ليس بوسعي أن أبقى دون أن أغضب أو أُبدي استيائي !.
4
تتعلم مع الوقت كيف تسحب نفسك من الأماكن اللي لا تشعرك بوجودك مهما كانت رغبتك في البقاء فيها حقيقة وغير منتهية، تتعلم المغادرة بهدوء و دون ضجيج لتنجو بنفسك فقط.
4
‏"لا أمحو الود، لكني سأقطع الوصل إن انتقصت من قدري"
8
بشر لجن غيابك مال ناس هواي شما تبعد رسومك ، موتي يتدنه.. مو مالت زعل بس انت ردت تروح موجد غير ناس و عندك الظنه.. ترا مبين الرايد حجه حته يروح يزعل من سوالف ما يزعلنه..
8
عندما تولد فى هذا العالم فإنك حصلت بالفعل على تذكرة لحضور فيلم رعب.
8
ليس هناك أصدقُ ممن يأتيك ليصمت معك ، حين يصبح الحديث إختناقا.
8
‏تخوض حرباً لأجل أحدهم ، فيقتُلك هو .
8
بكيت لوحّدي بشكل كِافي لايغُرك ثباتي .
7
" ‏في حقيقة الأمر أن أول مرة تشعر فيها برغبتك في الإنهاء هي المرة الصحيحة جداً ،كل تأجيل لهذه الرغبة لن يلغيها وإنما سيزيدها حدة وسيراكم داخلك ألم ليس من داعٍ لخلقه"
7
‏أنعِدام التَواصل لا يِعني انعِدام الشُعور
7
‏ ‏ستصل إلى النضج الذي يجعلك ترفض التورط بعلاقة مُؤقته، أو صداقة بارده، أو جدال أحمق، او التعلق بالزائفين.
14
‏ستثبت لك الأيام أن لا أحد يستحق أن تبالغ في مكانته .
14
‏لا يهمني⁣ أن أخسر من لا يريدني ⁣..قد خسرت من أردتهم و لا زلت حياً.
14
- خاسر الود حتى و إن عاد نادماً، لا ود له
15
كان سيكفيني حينها أعتذار صادق ووردة بدلًا من تركي حتى اهدأ ، هدأت بمفردي بعد عدة أيام وعلمت أنك شخص لا يؤتمن على حزني وقلبي.
14
"ولكن الوحدة ليست أن يعيش المرء وحيداً، هي أن يكون عاجزاً عن مصاحبة أحد أو شيء هو في أعماقنا، الوحدة ليست الشجرة المعزولة وسط السهل، بل هي المسافة بين النسغ العميق واللحاء، بين الورقة والجذر "
13
اللهم إني أحاول ألا أميل ، وأميل.. اللهم رب الاستقامة والطريق ...
13
- جاهد ألا تلتفت إلى الوراء فإن المرء على قَدْرِ حَنِينِهِ يُهان.
12
‏ واليوم أخطو بـ رفقٍ أكثر، بعد أن ركضت لـ وقتٍ طَويل خَوفًا من أن يَفوتني شَيء وفاتني كُلَّ شيء.
11
"نَحنُ نَدعُو بجَهلٍ؛ واللهُ يُجِيبُ بِحكمَة!"
13
"نقيض الحب ليس الكره بل اللامبالاة"
13
"نَحنُ نَدعُو بجَهلٍ؛ واللهُ يُجِيبُ بِحكمَة!"
14
"نقيض الحب ليس الكره بل اللامبالاة"
14
- لا تسَمح لأحَد أن يجعَل ضُوئك يخَفت لمُجرد انه يَزعج عِينيه .
13
‏وحينما عادت المياه إلى مجاريها، غير النهر مجراه.
13
‏من يتقبلك وأنت مُنطفئ يستحق كل الحُب.
17
تخذلكَ الحياةُ مرةً و مرتان و ربما مئة مره و لكن مهما خذلتكَ و مهما حصل لا تتراجع فالتراجعُ هو خذلانكَ أنت لنفسكَ و أحلامك
17
‏يُليق بقلبك أن يكونَ مُطمئنًا و سعيدًا، و عن لحظاتِ اليأسِ والحُزنِ، بعيدًا، بعيدًا جدًا ...
15
‏"شعرت لأول مرة أن رغبتي في العودة إليك تنعدم، توقي للحديث معك يتلاشى، وأن الحب الذي أحمله لك لا يشفع لكل هذا."
14

تناقضات شاعر _ الشاعر حسين علي المطوري----(MP3_70K).mp3

mp3
تناقضات شاعر | الشاعر حسين علي المطوري🖤🥀
15
‏"مُقابلة الصديق إحتياج لا رفاهية."
15
‏"يتساقطون دائمًا يالله، لا أحد ثابت."
16
“هناك صديق يضعه الله في طريقك، مع مرور كل يوم تكتشف في داخله صديق جديد. لا ينتهي عدد الأصدقاء فيه، في الحقيقة هو مجموعة أصدقاء لا حصْرَ لهم”
16
‏"تمسك باصحاب الوجه الواحد، و الموقف الواحد، و القلب الواحد ."
16
‏"لا تثق بمودة أحد حتى ترى موقفه منك في أيام الشدة."
15
الإستِغناء مَهارة ، ‏و الموهِبة أن تُعيد الأشخَاص ‏ كما كانوا مجرد غُرباء .
14
‏"لا أسفًا على راحل ولا حزنًا على مستغني."
29

تساؤلات من الشاعر حسين علي المطوري(MP3_320K).mp3

mp3
تساؤلات من الشاعر حسين علي المطوري
18
" لعلك الآن يائس.. ولكنَّ يدّ الله تعمل في الخفاء لترتيب أحداث تلك الأُمنية  التي ظنّنتها مُستحيلة "
18
ويكفيك من الأيّام صديقٌ يعيش شعُورَك كأنَّما عليهِ وقَعْ
16
المحبة قوية، مُنبه حقيقي للمرء، وأكبر دافع. لا تنتظر وقتًا مناسبًا لتدعم شخصًا أو تُشعره بامتنانك أو تُعبّر له عما تحبه فيه. كل الأوقات مناسبة لإعلان المحبة.
16
‏"فمَا عادَ قميصكَ يُعيد بصيرتي، وما عُدتَ يوسفي الذي أبكي عليهِ"
23
من مبدأٍ إكرام الذات ، لا حنين لمن لا يحن.
22
- فلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا .•
22
فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا
22
إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا
21
‏" كان يؤذيني أن أكون دائمًا في موضع من يشيح بنظرته متغاضيًا، ليحفظ الود."
20
١ ‏"اللهم أعنّا على فتور التوقّف، وأعِذنا من عجز الوقوف"