Go to channel

صمت الجروح 🥺

1558
كان للفلاح طفلٌ صغيرٌ في مثل عُمر بنت الملك، رآه الملك بين ذراعيّ أمه. وكان الوزير مّمن يقرأون المُستقبل في الوجوه وتقاطيعها، فقرأ على جبهة الطفل أنّه سيكون، حين يكبر، صهر الملك. فأخبر الملك سرًا بذلك. فضحك الملك وقال له: " لن أدعه يتزوّج ابنتي، فهو سيشبّ فقيرًا حقيرًا، ولن يصلح أن يكون زوجًا لبنت ملك