3َ>َ

65
Public channel
Open in app
3َ>َ
131
وين اكو احد يغش بلسلاميهه💔🙂َ
3َ>َ
106

VID_20211217_193934_809.mp4

mp4
735.65 Kb
3َ>َ
189
- مَرات المُطي إنسان .
3َ>َ
209
شِعٰۅࢪ يُقِاެݪ" ۅاެذِاެ قِيُݪ ݪاެيُفِهَمِ؟
3َ>َ
212
غارق في وحدتيَ .
انا ليس وحيد ف الرب معيَ .
3َ>َ
209
غارق في وحدتيَ .
3َ>َ
199
في قانون النسَاء الناضجات العِلاقات الغرامية مَضيعة للوقت.
3َ>َ
243
انا لستُ غامْض او غريب، هُنالك أشياء لا تعرِفها انت، الشخص الغامض قد تعرض للخُذلٓان والخيبة، ولقد مرَ في جميع العلاقات وخسرَ بِها، لذٓلكَ عِندما تتكلم معهُ يتهرب منكَ ويكون كلامُه سطحي جدًا، بارد، مُمِل، سيئ، وكثيرًا يَكون غير مُهتم للأشياء المُستهلكه التي يقوم بِها الناس، وهُنالكَ الكثير مِن الأشياء اللانهائيه، قلة الكلام واختصار الجِمّل، نحنُ اكثر الناس الذين يعرفون العالم .
3َ>َ
335
عدم الرد على رسائلكَ او التأخُر في الرد ، هذٓا لا يَعنّي انني لستُ احتاجكَ، رُبما قَد اكون حزينًا ولا اُريدكَ ان تَحزن معي، او رُبما اكون مُنزعج ولا اُحب الفضفضة، او مشغولًا وسأعاود الرد عليكَ، عِند فٓراغّي، او رُبما اكون غارق في عالمي الآخر، انا لستُ من النوع الذي يتهرب عندما لا اُريد أحدًا في حياتي، ببساطةٌ اُخبره بذٓلك في وجههُ .
3َ>َ
302
أختبر وقتاً عصيباً حين تتوقف عن محادثتي لفقداني دليلاً مادياً لوجودك فأشكك أن شخصاً مثلك قد وجد في الأساس هل أنت حقاً أنت؟ أظنك لوهلة طيف من أضغاث أحلامي أو خيالاً من نسيج عقلي فقط ما يمنعني عن الإيمان بذلك هو أن أحلامي شديدة القسوة وأن عقلي لاينسج سوى التعاسة لايمكنهما خلق شخص مثلك لا يمكنهما حتى التفكير في أكثر لحظاتهم اشراقاً أن بمقدرة أحدهم أن ينير حياتي إلى هذا الحد حين يسألني أحدهم عنك ...
3َ>َ
302
الحب من طرف واحد اقسئ واصعب مرحله يمر بيها لشخص ، انو يحب شخص بينه وبين نفسه ، و أصدق شعور ممكن تعيشه اقسئ مرحله ، هيه الاختيار بين الكبرياء او البوح ؟؟ شايفة شكد صعبه من تحبه بينك وبين نفسك، ، من تعرفه اكثر من نفسك تدمن ملامحه تدمن حبه تدمن كل لحظه وياه ؟؟ ، بس ، عجزك يجبرك بعدم ظهور مشاعرك شايف من تفضل الكتمان وانت داخلك يريد ينفجر بحبك اله ، وهو بكل برود لا مهتم ولا حاس بيك شايف من تدمن كلامه ...
3َ>َ
376
" اتركونا وشئننا "
3َ>َ
531
خذني إليك إذا أردت بقاءنا .. أما الفراق فما أقول لأمنعك ؟ أبقيتني رغم أنتظارك خائبًا وأنا الذي لاشيء مني أوجعك، حسبي بأنك إن أردت تكلمًا أسكتُ صرخاتِ العتاب لأسمعك، أبقيك في عيني كأنك واقفٌ في طرفها حتى أخافُ لأدمعك ! و إذا سقطت مع الدموع فإنني والقلب بُعثرنا سُدىً كي نجمعك، أخضعتني للحبّ ثم تركتني من ذا الذي فرض الغياب و أخضعك ؟ لا زلتُ أبكي مُذ رحلت كأنما في كل ثانيةٍ بكائي ودّعك، وتأُزني ذك ...